اضرار قله شرب الماء

اضرار قله شرب الماء

يعتبر الماء من مكونات جسم الإنسان الذي يوجد فيه بنسبة سبعين بالمئة، وهذا يعني أن للماء كماً كبيراً من الأهمية والفائدة لصحة الإنسان ولاستمراره في الحياة، كما أن شرب الماء بكميات ضئيلة ينعكس بصورة سلبية وواضحة على صحة الإنسان.

أضرار عدم شرب الماء

يُصاب كل من لا يشرب الماء، أو من يشرب الماء بكميات قليلة بالجفاف، وأعراض الإصابة بالجفاف تتمثل بقلة كمية الدموع، والبول، وجفاف بالفم نتيجة قلة اللعاب به، وكذلك شعور بالكسل والخمول. حدوث خلل في معدل ضربات القلب، وكذلك يصبح ضغط الدم أقل من معدله الطبيعي في بعض الحالات. ارتفاع نسبة الإصابة بالتهاب المفاصل، وذلك نتيجة احتكاك عظام المفاصل مع بعضها البعض، وتزداد شدة التهاب المفاصل مع زيادة سرعة الاحتكاك، والاحتكاك ناجم عن تقلص وصغر في حجم الغضاريف التي تفصل بين عظام المفاصل، وتتيح للمفاصل الانزلاق بسهولة وتضفي عليهما الملمس الناعم، ومن المهم معرفة أن هذا الغضروف تتكون بنيته من ثمانين بالمئة من الماء، فعند نقصان كمية الماء في الجسم تتأثر بذلك بنية الغضروف.

انخفاض قدرة الجسم في الحفاظ على مستوى الحرارة في الجسم، وهذا ما يؤدي إلى الإصابة بالاحتباس الحراري. الإصابة بالأرق، وذلك بسبب انخفاض منسوب الماء في الجسم. الإصابة ببعض المشاكل في كل من المثانة والكلى، وذلك نتيجة لتراكم البول في الجسم، وكذلك البكتيريا التي تسبب الالتهابات، كما أن قلة شرب المياه تساعد على تكون الحصوات في الكلى.

شعور مرضى السكري بالإجهاد ويفقدون القدرة على القيام بالوظائف المنوطة بهم، وذلك بسبب ارتفاع مستوى السكر في الدم. يفقد الشعر حيويته ورطوبته، ويصبح معرض للتقصف بشكل كبير كما أن ملمسه يصبح خشناً، وأيضاً البشرة تفقد نضارتها وحيويتها وتصبح باهتة ومعرضة لتشكل التجاعيد، وبالتالي تقترب مراحل الشيخوخة. الإصابة بتقلص العضلات وذلك نتيجة للجفاف، ويحدث التقلص نتيجة فقدان قدرة الدم على إيصال الكميات الكافية من الأوكسجين والغذاء إلى أنسجة العضلات. الصداع بصورة مستمرة، وذلك لأن ثلاثة أرباع الدماغ كتلته من ماء.

المعاناة من الإمساك وعسر الهضم، وذلك بسبب قلة الماء المهم في عملية حرق الطعام، والذي يعمل أيضاً على كسر الغذاء، كما أن قلة الماء تؤثر على سماكة بطانة المعدة فتصبح أرق. يصبح الدم أكثر كثافة، وبالتالي تصبح حركته داخل الأوعية الدموية صعبة، وهذا يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم في بعض الحالات، كما أن هذه الكثافة قد تسبب إغلاق بعض الأوعية الدموية وخاصة الشعيرات، وينتج عن ذلك الإصابة بالجلطات، كما أن قلة حركة الدماء في الكليتين يؤدي إلى تشنج الأوعية الدموية، وينتج عن هذا التشنج أيضاً ارتفاع في مستوى ضغط الدم، لذا من المهم شرب كميات وفيرة من الماء لخفض الضغط وتسهيل حركة الدم. تتراكم السموم في الجسم، فالجسم يفقد قدرته على طرد السموم من خلال العرق أو من خلال البول.

أهمية الماء للجسم

يحتاج الإنسان إلى تعويض الكميّة التي يفقدها من الماء بالعديد من الطرق مثل التعرّق والتبول، ويمكن أن تصل كميّة الماء المفقودة من الجسم إلى ثلاثة لترات يوميّاً، وللماء أهميّة كبيرة لجسم الإنسان، فهو يخلّص الجسم من السموم عن طريق دعم وظائف الكلى والكبد، ونقص الماء يمكن أن يؤدّي إلى الجفاف الذي يسبب التعب والشعور بالصداع. يساعد الماء في تنظيم درجة حرارة الجسم، ونقصه يسبب ارتفاع درجة الحرارة، ويقلّل القدرة على التركيز، ويمكن أن يسبّب نقص الماء على المدى الطويل القرحة، والتهابات المفاصل، ويزيد من احتمالية الإصابة بالربو، كما أنّ الشعور بالعطش ليس المؤشر الوحيد على حاجة الجسم للماء، ويجب تعويض السوائل التي فقدها الجسم خصوصاً عند أداء التمارين البدنيّة، ويحتاج الجسم إلى تناول ما لا يقلّ عن ثمانية أكواب من الماء يوميّاً؛ لتجنب الإصابة بالجفاف.

أضرار قلة شرب الماء

الإصابة بالجفاف: عند الإصابة بالجفاف يقل عدد مرات التبوّل، ومعدل إنتاج الدموع واللعاب، ويعاني الشخص المصاب بالجفاف من الخمول وانخفاض معدل ضغط الدم وتسارع دقات القلب.

مشاكل في الجهاز الهضمي: إنّ الماء ضروري لإتمام عملية الهضم، وعدم تناول كميّات كافية من الماء يسبب عسر الهضم، ومشاكل الإمساك، والماء ضروري للحفاظ على سماكة بطانة المعدة، وتجنّب الإصابة بقرحة المعدة. التهابات المفاصل: تتكوّن الغضاريف من كميّة كبيرة من الماء، والغضاريف تسهّل حركة المفصل، وعدم شرب كمية كافية من الماء يسبب زيادة الاحتكاك، والإصابة بالتهابات المفاصل.

ضغط الدم المرتفع: نقص كميّة الماء في الجسم يسبّب ارتفاع ضغط الدم، ويمكن أن يسبّب حدوث التجلطات في الشعيرات الدمويّة، وشرب الماء يساعد في تخفيض ضغط الدم المرتفع. المشروبات التي تحتوي على الكافايين: يحتوي الشاي والقهوة والمشروبات الغازيّة على الكافيين، وهذه المشروبات تزيد الشعور بالعطش، وتسبّب الجفاف وحرقة المعدة، وتسبّب الصداع والشعور بالاكتئاب تناول الأكل الصحيّ: يجب تناول غذاء صحي يحتوي على الخضار والفواكه الغنية بالسوائل، والتركيز على الأغذية الصلبة والغنيّة بالدهون يسبب حدوث الجفاف في الجسم، ويجب تناول كمية كافية من الماء لا تقل عن ثمانية أكواب لتجنب حدوث الجفاف. عدم انتظام درجة حرارة الجسم: ينظّم الماء درجة حرارة الجسم، ويضمن بقاءها ضمن المعدل الطبيعيّ، والحفاظ على عمل الإنزيمات في الخلايا، وتمتص الخلايا الماء وترفع درجة حرارته كأحد نواتج عملية التمثيل الغذائي، والماء ضروري لعمل الغدد العرقية، وتبريد الجسم وفي حالة ارتفاع درجة حرارة الجسم فإنّ ذلك يسبّب الصداع والضعف وربما فقدان الوعي.

الشيخوخة: تقلّ الرغبة في تناول الماء عندما يتقدّم الإنسان في العمر، ولذلك يجب تناول كميّة كافية من الماء لسد احتياجات الجسم، وتجنب حدوث الجفاف.

قال تعالى: (وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاء كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ)، الماء هو مركب كيميائي، تركيبته الكيميائية ذرتيْ هيدروجين، وذرة من الأكسجين، يتواجد في الكرة الأرضية بنسبة 75%، وتكون أماكن تواجده في المسطحات المائية، مثل الأنهار، والبحار، والبحيرات، ويتساقط على الأرض على شكل أمطار، وله أشكال مختلفة صلبة وسائلة وغازية، ويعتبر أساس الحياة في كل كوكب؛ فلا تستطيع الكائنات الحية بشتى أنواعها وأصنافها العيش والبقاء دون شرب الماء.

أضرار كثرة شرب الماء

إعادة ضبط كيمياء المخ؛ للتوقع كميا أكبر من الماء. الإفراط في العرق. حدوث أرق عند النوم. الإصابة بتسمم المياه؛ الذي يحدث نتيجة التأثير على التوازن الطبيعي للأملاح في الجسم. إذا تم تناول كمية كبيرة من الماء وخلال فترات زمنية ليس متباعدة، فإن ذلك يؤدي إلى عدم عمل الكلى على إزالة الفائض من الجسم بسرعة. يصبح الدم مخففاً مع وجود تركيز قليل من الملح؛ مما يسبب حدوث تورم في الخلايا. الشعور بالصداع نتيجة تورم خلايا الدماغ. إجهاد القلب. حدوث أمراض العظام وأمراض جلدية أخرى.

كمية الماء المناسبة لتناولها يوميا يجب شرب الماء عند الشعور بالعطش فقط، وفقاً لحاجة الجسم؛ فجسم المرأة يختلف عن الرجل بكمية الماء التي تحتاجها، وكذلك الكبير في السن والطفل، بالإضافة إلى الظروف البيئية والطبيعية التي تعتبر أحد العوامل المهمة في تحديد كمية المياه التي يحتاجها الجسم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *