المياه وفوائدها للجسم

أهمّيّة الماء

يحتوي جسم الإنسان على 70% من الماء في تكوينه، وذلك لأهمّيّته في عمليّات الأيض ولبقاء الخلايا فيه سليمة ذات أداء وظيفيّ عالي، وتظهر نتيجة نقص الماء في أجسامنا بشكل سريع وكأنّ هذا النقص مرض وله أعراض نستدلّ بها على السبب ولتذكّرنا بحاجتنا الدائمة للماء والاستمراريّة في شربه، ولا يكفي أن نشرب الماء لسدّ العطش بل يجب علينا وضع برنامج يوميّ والاهتمام به كأيّ برنامج آخر لحمية أو لعمل. أظهرت الدراسات الطبيّة الحديثة أنّ الفرد منا لا يستطيع البقاء دون ماء لمدّة اثني عشر يوماً متتالياً بعكس الطعام، ففي الواقع يستطيع الجسم تعويض الغذاء من خلال الدهون المتراكمة فيه، وليس هناك مصدر آخر لتعويض الماء له ويتسبّب بالعديد من الأمراض والخلل الوظيفيّ لأعضاء الجسم فيهلك ويموت في نهاية المطاف.

المعدل اليوميّ لشرب الماء للفرد الطبيعيّ يقدر بحوالي ثماني أكواب أي ما يقارب لتر ونصف إلى لترين، وفي بعض الحالات تتجاوز ذلك لتصل إلى ثلاث لترات من الماء كلّ يوم، وكما ذكرت سابقاً أنّ الاستمراريّة في شربه الماء مهمّة لتمنعنا من الأمراض والحصول على جسم صحّي ومتوازن، ومن ناحية أخرى أفادت الدراسات إلى الفوائد الجماليّة لشرب الماء وخاصّة للجلد الخارجيّ والذي يعدّ سدّاً منيعاً وحامياً للجسم من العوامل المحيطة المؤثّرة فيه سلباً وكمنظم أيضاً لدرجة الحرارة في الجسم وغيرها العديد من المهمّات.

فوائد شرب الماء للبشرة

وفوائد شرب كميات كبيرة من الماء على البشرة في الآتي: حماية البشرة من الجفاف وتقشّر الجلد، حيث يعمل الماء على ترطيب البشرة وجعلها أكثر نضارة وصحّة ومرونة، ويُنصَحْ بإضافة العسل أو اللّيمون إلى الماء الدافىء ليخلّص الجسم من السموم ويريح المعدّة فينعكس إيجابياً على لون البشرة من ناحية، ومن ناحية أخرى يعمل على الحدّ من ظهور الحبوب والبثور على الوجه. ظهر نوع جديد من الحميات الغذائيّة ويسمى بِرجيم الماء، حيث يعتمد على شرب كمّيّات هائلة من الماء للتخلّص من الترهّلات في البشرة وشدّها بعد الفقدان السريع للدهون ويشترط تناول غذاء صحّي متوازن مع هذا الرجيم لتزويد الجسم بالطاقة والعناصر الضروريّة لسلامته. كما يعمل شرب الماء الكثير على توازن نسبة الحموضة في البشرة فلا تحدث حالات التهاب الجلد أو نموّ البكتيريا المعدية المسبّبة لأمراض جلديّة وحكّة على البشرة. يقلّل من علامات تقدّم السنّ مثل التجاعيد والخطوط الصغيرة حول العينين، ويساعد أيضاً على تخفيف آثار الندب والتئام الجروح بشكل أسرع دون التهابات وذلك لمرونة البشرة وسلامة الخلايا فيها. يساهم في تنشيط الدورة الدمويّة في الجسم وتحسين أداء الخلايا والأجهزة العضويّة فيه، فتتخلّص من كلّ السموم خارج الجسم بطريقة صحيحة مُبْعِدَةً الأضرار عنه.

الماء من أساسيّات الحياة لجميع الكائنات الحيّة، ودونها لا يستطيع الإنسان الاستمرار في الحياة لأكثر من أيام، فهو يُشكّل نسبة عالية من تكوين جسم الإنسان، وتتراوح هذه النّسبة بين 75% لدى الأطفال الرُضّع إلى 55% لدى كبار السن، وهو أساسيّ للحفاظ على استقرار الجسم وتوازنه ووظائفه، ويتمّ تناول الماء بشربه مباشرةً، أو من احتواء الأطعمة والمشروبات له، وتختلف نسبة الماء الذي يتناوله الإنسان من الطّعام باختلاف كميّات الخضار والفواكه في حميته،[١] في هذا المقال تفصيل عن أهميّة الماء وفوائده الصحيّة.

توازن الماء في الجسم

يقوم الإنسان بشرب الماء للعديد من الأسباب، ولكن غالبا يكون السّبب الرئيس لشرب الماء هو نقص الماء في الجسم، والذي يُحفّز الشّعور الفسيولوجيّ بالعطش، وتشمل الأسباب الأخرى التي ترفع من تناول الماء تناول المشروبات الأخرى التي يسعى الشّخص للحصول عليها بسبب مكوّنات أخرى فيها، مثل السكّر.[١] ينظّم الجسم توازن الماء والعناصر المعدنية باستعمال العديد من الميكانيكيات التي تشمل حسّاسات تربط الأعصاب بمراكز مُختصّة في الدّماغ، بالإضافة إلى ارتباط حسّاسات التّبول وفقد الصّوديوم مع البول، وحسّاسات ضغط الدّم بهذه المراكز، والتي تقوم بدورها بالتّأثير على الأعضاء التنفيذيّة، التي تشمل الكلى، والغدد العَرَقيّة، والغدد اللعابيّة، ويكون تنظيم توازن الماء في الجسم دقيقاً وحسّاساً،[١] فتُرسل الغدّة الدرقيّة رسائل إلى الكلى لتحديد كميّة البول الذي يجب عليها طرحه، أو كمية الماء الذي يجب الاحتفاظ بها، ويعمل الدّماغ على تحفيز الشّعور بالعطش عند انخفاض سوائل الجسم ، ويجب علينا الاستماع إلى أجسادنا وشرب الماء عند الشّعور بالعطش.[٢]

احتياجات الإنسان من الماء

يُنصح الإنسان في الوضع الطبيعيّ بشرب 6 – 8 أكواب من الماء يوميّاً،[٣] فعندما يكون تناول الإنسان للماء أقل من الماء الذي يخسره جسمه يُصاب الجسم بالجفاف، وتزداد خسارة الماء من الجسم في حالات الجوّ الحار، وأثناء ممارسة التّمارين الرياضيّة الشّديدة، وفي الأماكن المرتفعة، ومع التّقدم في العمر التي تقلّ فيها أيضاً حدّة الشّعور بالعطش[٢] كما تزداد حاجة الجسم للماء في الحمل والرّضاعة، فإنّه من اللازم شرب المزيد من الماء في هذه الحالات.[٣]

فوائد شرب الماء

للماء فوائد كثيرة ومُتعدّدة، والآتي بعضاً منها: تنظيم سوائل الجسم، حيث يتكّون الجسم من حوالي 60% من الماء، وتعمل سوائل الجسم في العديد من الوظائف، مثل الهضم، والامتصاص، والدّوران، وإنتاج اللُّعاب، ونقل العناصر الغذائيّة، والمحافظة على درجة حرارة الجسم.[٢] يساعد شرب الماء على التّحكم في السّعرات الحراريّة المتناوَلة، ولكنّ الماء لا يملك قدرة سحريّة تساعد في خسارة الوزن، إلا أنّ استبدال المشروبات العالية بالسّعرات الحراريّة بالماء يساعد على خفض السّعرات الحراريّة المتناوَلة، كما يساعد اختيار الأغذية ذات المحتوى الأعلى من الماء على خفض السّعرات الحراريّة المتناوَلة بسبب حجمه الذي يُساهم في الشّعور بالشّبع، كما أنّ هذه الأغذية تحتاج إلى مضغ أكبر ويكون امتصاصها أبطأ، وتشمل الأغذية عالية الاحتواء على الماء كالفواكه، والخضار، والشّوربات المصنوعة من المرق، والبقوليات،[٢] كما يمكن أن يساعد شرب كوب من الماء قبل الوجبات على تحفيز الشّعور بالشّبع.[٤] يساعد الماء على منح الطّاقة للعضلات، حيث إنّ العضلات التي يختلّ توازن الماء والمعادن فيها تتقلّص، ممّا قد يُسبّب إرهاق العضلات، وينصح الرياضيّون بتناول كوبين من الماء (حوالي نصف لتر) قبل التّمرين بساعتين، بالإضافة إلى البدء بشرب الماء منذ بداية التّمرين والاستمرار في شربه على فترات منتظمة خلال التّمرين لتعويض الماء الذي يُفقَد عن طريق التعرّق،[٢] لكن مع تجنّب شرب كميّات كبيرة جدّاً في فترات قصيرة،[٥] ويساعد الماء على تنشيط الجسم، إذ إنّ الجفاف يُسبّب الشّعور بالكسل والإرهاق.[٤] يساعد الماء في الحفاظ على صحّة البشرة، فالجفاف يجعل البشرة تبدو جافّة وأكثر تجعّداً، وتُساعد الكريمات المُرطّبة على إبقاء الماء في خلايا البشرة لتُبقيها رطبة.[٢] يحافظ تناول الماء بكميّات كافية على صحّة الكليتين اللّتين تقومان بتخليص الجسم من السّموم عن طريق البول، ويعتبر نيتروجين اليوريا في الدّم السمّ الرّئيس في الجسم، ويتمّ التّخلص منه عن طريق البول، ويكون البول ذا لون فاتح وبلا رائحة عندما يحصل الجسم على كميّات كافية من الماء، ولكن عندما لا يحصل الجسم على كفايته من الماء، تعمل الكليتين على الحفاظ عليه لاستعماله في وظائف الجسم، ولذلك يصبح لون البول غامقاً ويصبح له رائحة، ممّا يدل على زيادة تركيزه، ويُسبّب ذلك ارتفاع فرصة تكوين حصى الكلى إذا ما استمرّ تراكم نيتروجين اليوريا بشكل مُزمن.[٢] يعمل الماء على تنظيم عمل الجهاز الهضميّ، ويمنع الإمساك، خاصّةً إذا ما تمّ تناوله مع الألياف الغذائيّة.[٢] يُقلّل تناول الماء من التّوتر.[٤]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *