شرب الماء واهميته للجسم

شرب الماء واهميته للجسم

يعدّ شرب الماء من الأمور الغاية في الأهمية؛ حيث يحتاج الجسم إليه بكميّات كبيرة، ولا يمكن الاستغناء عنه نهائياً، وقد أنزل الله عزّ وجل الآية الكريمة التي تدل على حاجة جميع المخلوقات للماء كالإنسان والحيوان والنبات؛ حيث قال الله عزّ وجل : (وجعلنا من الماء كل شيء حي)؛ ففي شرب الماء يحيا الإنسان والحيوان والنبات. وهناك استخدامات كثيرة للماء لا تعدّ ولا تحصى في حياتنا، فمن غير الممكن أن يتمّ بناء حجر دون استعمال الماء، ولا تتمّ النظافة الشخصية والنظافة المنزلية دون استخدام الماء، ولا يمكن أن يتمّ عمل المصانع بشكل كامل دون استخدام الماء، وغيرها من الاستخدامات العديدة والمتنوّعة، وجميع من في هذا الكون يعرفون أهميّة الماء في الحياة، لذا جاء في هذا المقال ذكر أهميّة وفوائد شرب الماء بكثرة.

فوائد شرب الماء

بكثرة تعتمد جميع أنظمة الجسم على الماء؛ بحيث إنّه عند شرب الماء بطريقة أكبر تقوم أجهزة الجسم بوظائفها، وأيّ نقص في الماء يؤدّي إلى حدوث خلل في عمل وظائفها بالشكل الصحيح، ولكن يجب العلم بأنّ كمية الماء التي يحتاجها الجسم هي ثمانية أكواب يومياً للنساء، والكميّة التي يحتاجها الرجل هي ثلاثة عشر كوباً من الماء، وهي كميّة تعد عند بعض الأشخاص بالكبيرة، ولكنها الكمية التي يحتاجها الجسم لكل من المرأة والرجل في كل يوم، وكما هو معروف بأنّ معدل وجود الماء في الجسم هو 70%. يخلّص الجسم من السموم بشكل نهائي. ترطيب كافّة أعضاء الجسم؛ كترطيب الحلق والحنجرة خاصّةً عند الأشخاص الّذين يعانون من جفاف في الحلق. بحمل الماء الغذاء ويوزّعه على خلايا الجسم. يخلّص الجسم من الدهون؛ لذا فإنّ تناول كميات كبيرة من الماء يعمل على الحماية من السمنة. يصفي البشرة وينقيها، ويعمل على تخفيف ظهور حب الشباب والبثور.

تزداد كميّة تناول الماء عند المرأة الحامل والمرأة المرضعة وهو أمر طبيعي لإدرار الحليب، كما أنّ الجنين في بطن الأم يحتاج إلى كميات كبيرة من الماء، وهذا يعدّ غايةً في الأهمية لنمو الطفل بصورة طبيعية وسليمة دون حدوث أيّ نقص في نموه. يجب العلم بأنّه في فصل الصيف ومع ارتفاع درجات الحرارة يتمّ شرب كميات أكبر من الماء، وهذا أمر هام وعادي ولا يعتبر من الأمور الضارة بالجسم؛ لأنّ الجسم عند تعرّضه للحرارة المرتفعة فإنّه يفقد كميات كبيرة من الماء، ولذلك يشعر الكثير من الأشخاص بالتعب والإرهاق والكسل والخمول في فصل الصيف، ويجدر بهم تناول كميات من الماء على فترات.

إنّ الأشخاص الذين يمارسون الرياضة يحتاجون إلى شرب كميات كبيرة من الماء، وينصح بتناول الماء بعد الانتهاء من ممارسة الرياضة؛ وذلك لمنع حدوث أيّة أعراض وآلام عند تناول الماء أثناء التمارين الرياضية. إنّ الماء ضروري وهام جداً ويجب تناول كميات كبيرة منه لمرضى السكري؛ وذلك للتخلّص من السكر في الدم والبول، كما يعدّ تناول الماء ضروريّاً للمريض بالحمى، ولمريض الرشح والسعال؛ فهو يعمل على ترطيب الحلق إذا تمّ تناوله دافئاً مع إضافة عدّة أعشاب إليه؛ كالعسل والزنجبيل، فهو العلاج الأمثل للسعال والتخلّص من الكحة بشكل نهائي.

قال الله تعالى: (وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ) فهذِهِ الآية تَدلُّ على فائدةِ الماء الذي يُعتَبَرُ هُوَ مَصدَرُ الحياةِ على وَجهِ الأرض، ويحتوي جسمُ الإنسانِ على 70% من الماء، والجَميعُ يَعرِفُ أنّ الماء هُوَ العُنصُر الأهَمّ لاستمرارِ حَياةِ الإنسان والحِفاظِ على الجسم ليقومَ بِجَميعِ مَهامّهِ بشكلٍ كامِل دُونَ أيّ خَلَل، ويقوم الإنسان باستخدامِ الماء فِي كَافّةِ مَجالاتِ الحياة، وسنتتعرّف من خلال موقع موضوع على أهَميّة شُربِ الماء للبشَرة على الريق.

فوائد شرب الماء على الريق للبشرة

هُناكَ فوائِدٌ عَديدة للماء وتأثيرُها على جمالِ البشرة خِصيصاً عِندَ شُربِ كَميّاتٍ كَبيرَة مِنَ الماءِ يَومِياً، ومنها: الحفاظِ على نضارةِ البشرة وشبابِها: وذلِكَ بِسَبَب أنّ الماء يُساعِد على التَخَلّص مِنَ البُثور والدُهون التي تتراكم على السطحِ الخارجيّ للبشرة. التَخَلّص مِن حَبّ الشباب: عِندَما تَقومُ بِغَسلِ البَشَرَة يَومِياً بماءٍ مُفَلتر فأنتَ تَغلِقُ المسامات لِكَي لا يَدخُل إليها الجراثيم التي تسبّب العديد مِن أمراضِ البشرة وأهَمّها حَبّ الشباب. التخلّص مِن السّمومِ والفضلات مِنَ الجِسِم والبَشَرَة: عِندَما يشرَبُ الإنسان مِن خَمسَة إلى ثمانية أكواب من الماء يوميّاً يُساعِدُه على التخلّص مِنَ الماء الزائد فِي الجسم وأخذ حاجَتهُ مِنَ الماء النظيف، وبالتالي يتخلّص الجسم مِن جَميعِ السُمومِ والفَضَلاتِ المُتراكِمَة فِي الجسمِ والجِلدِ أيضاً.

الحفاظِ على ليونةِ الجلد وبريقِ العينين: الماء لهُ دور كبير فِي مَنعِ جفافِ البشر وزيادة رطوبتها، وبالتالي يَكُون الجِلد أكثَرَ لِيُونَه، وأيضاً يَعمَلُ على تصفِيَةِ العينين من الأوساخ والشوائب ويزيدُ مِن بَريقِها. بناءُ خلايا الجِلد: الماء يساعِدُ على بناءِ الخلايا وإجراءِ التفاعُلاتِ الكِيميائيّة التي لا يُمكِن أن تَحصُل هذه التفاعلات داخِل الخلايا إذا لم يُكن هناكَ كَميّة كبيرة مِنَ الماء فِي الجسم، وإذا لم تتوفّر كَميّاتٍ كافِيَة مِنَ الماء فِي الجسم تَقومُ الخلايا بأخذِها مِنَ الدم، ويسبّب صُعوبَةِ حَرَكَةِ الدم ويزيدُ مِن لزوجَتِهِ، وحالاتِ الجَفاف التي تَحصُل فِي الجِسِم والجلد سَبَبُها قِلّةِ الماء. التخلّص من التجاعيد والشيخوخة: يُعتَبَرُ الماء العُنصُر الأهَم للتخلّصِ مِنَ التجاعيد ومكافَحَةِ الشّيخُوخَة.

تنشيطِ وإنعاشِ البشرة: الماء يُساعِدُ على تمدّيدِ طبقاتِ الجلد بالأملاح للحفاظِ على توازن البشرة، مِثلَ: المغنيسيوم، والسيلينيوم، والكالسيوم. شَدِّ البشرة وعلاج الهالاتِ السوداء: يساعِدُ الماء البارِد بشكلٍ كَبير فِي شَدّ الجلدِ المُتَرَهّل ويُعطِي البَشَرَة نضارَةً وَحَيَوِيّة. إنّ شربِ الماء على الريق يُساعِدُ العين على التخلّصِ مِن إزالَةِ السّواد المَوجُودِ تَحتَ العينين، وأيضاً يُمكِن إستخدامِ فُوطَةٍ مُبَلّلة بالماء ومسحِ الوجه يومياً.

يشكّل الماء عصب الحياة التي نعيشها، فكلّ ما على الأرض من مخلوقات خلقها الله تعالى يحتاج إلى الماء ليبقى على قيد الحياة، فالإنسان على سبيل المثال قد يصبر عن الطّعام ولكنّه لا يستطيع الصّبر عن الماء إلا لفترةٍ بسيطة، فالماء يشكّل ما يقارب من ثلثي كتلة الإنسان وكذلك الحال مع كثيرٍ من المخلوقات والكائنات الحيّة، لذلك جاءت الآية الكريمة لتأكّد على أهميّة الماء في الحياة بقوله تعالى ( وجعلنا من الماء كلّ شيءٍ حي أفلا يؤمنون )، فما هي أهميّة شرب الماء بالنّسبة لجسم الإنسان وصحته؟

فوائد شرب الماء للجسم إنّ أوّل فائدة للماء على صحّة الإنسان أنّها تحميه من الجفاف الذي يسبّب له التّعب والإرهاق وتساعد أعضاء الجسم ومكوّناته على أداء وظائفها الأساسيّة والحيويّة بكلّ كفاءةٍ واقتدار، بل إنّه يساعد على تحسين وظيفة نقل الدّم عبر الشّرايين والأوردة إلى خلايا الجسم المختلفة، فالماء هو روح الجسم وطاقته الكامنة . المساعدة على عمليات الهضم في الجسم والتّخلص من الإمساك؛ فالجسم يسعى باستمرار إلى المحافظة على نسبةٍ معيّنة من الماء فيه لأنّ نقصها قد يسبّب سوء الهضم وخاصّةً عند تناول الأطعمة الدّهنيّة الصّلبة، وكذلك يعاني كثيرٌ من النّاس من مشكلة الإمساك التي يكون سببها عدم شرب كميّات كافية من الماء . المساعدة على إنقاص الوزن، فاختصاصيو التّغذية ينصحون باستمرار بشرب الماء بانتظام وذلك لأنّه لا يحتوي على الدّهون والكربوهيدرات التي تسبّب السّمنة بسبب احتوائها على السّعرات الحراريّة، بينما الماء يخلو من السّعرات الحراريّة وبالتالي يكون شربه مفيدًا لمن يسعى لإنقاص وزنه، كما ينصح المتخصّصون بشرب الماء قبل تناول الوجبات الغذائيّة لأنّه يأخذ حيزًا في معدّة الإنسان تساعد الإنسان على خفض شهيّته وتقليل اندفاعه نحو تناول المزيد من الطّعام . يحافظ على نضارة البشرة وحيويّتها ويجعل الجسم نشيطًا؛ فالإنسان وعندما يشرب الماء باستمرار فإنّ ذلك يعمل على زيادة كفاءة أعضاء الجسم في تأدية وظائفها ويحسّن من تدفّق الدّم وبالتّالي يبقى الجسم متمتعًا بالحيويّة والنّشاط . المحافظة على الكليتين ومنع حدوث الترسبات وتكوّن الحصى، فالماء يعمل على إذابة الأملاح والمعادن في البول ودفعها إلى خارج الجسم وبالتّالي يمنع تكوّن الحصى وترسّبها في الكليتين، إلى جانب أنّه يطرد السّموم من الجسم عن طريق البول أو التّعرق . المحافظة على درجة حرارة الجسم وتنظيمها، فالجسم عندما يتعرّض للحرارة فإنّه يخرج العرق الذي يرشح من الجلد والّذي بدوره يتبخّر مما يضمن أن يبقى الجسم في مستويات حرارة معيّنة تضمن قيام أعضائه المختلفة بوظائفها بكفاءة واقتدار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *